الصحابي خبيب بن عدي رضي الله عنه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-22-2016, 12:25 PM   #1

 
الصورة الرمزية مخاوي الليل

مخاوي الليل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 المشاركات : 746
 النقاط : مخاوي الليل is on a distinguished road

افتراضي الصحابي خبيب بن عدي رضي الله عنه

الصحابي خبيب بن عدي رضي الله عنه 🌕

📍هو خبيب بن عدي بن مالك بن عامر ، أنصاري من قبيلة الأوس ،التي كان يرأسها سعد بن معاذ رضي الله عنه , لازم النبي صلى الله عليه و سلم منذ أن هاجر إليهم، وكان عَذْبَ الروح، قوي الإيمان ، وصفه شاعر الإسلام حسان بن ثابت فقال:
صقرًا توسَّط في الأنصار منصـبُه
سَمْحَ السَّجِيَّةَ مَحْضًا غير مُؤْتَشَب


📍 هو من أوائل الذين أسلموا وجاهدوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد شهد غزوة بدر وأبلى فيها بلاءً حسناً ، فقتل الحارث بن عامر بن نفيل ، وشهد غزوة أحد وقاتل فيها قتال الأبطال وكان من الذين استجابوا لله ولرسوله فهرع إلى حمراء الأسد على ما به من جراح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم للقاء المشركين بقيادة أبي سفيان ، وقد هموا بالعودة إلى المدينة بعد غزوة أحد لقتال المسلمين.

وكانت قد نزلت فيه هذه الآيات الكريمة من سورة آل عمران (( الذين استجابوا لله وللرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم ، الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو الفضل العظيم ))



📍وكان قد جاء رجال قبيلة عضل ورجال قبيلة القارة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: يا رسول الله إن فينا إسلاماً فابعث معنا نفراً من أصحابك يفهمونا في الدين، ويقرؤنا القرآن، ويعلمونا شرائع الإسلام فبعث رسول الله ستة من أصحابه ومن بينهم خبيب بن عدي

📍 ذات يوم أراد النبي صلى الله عليه و سلم أن يعرف نوايا قريش، ومدى استعدادها لغزو جديد، فاختار عشرة من أصحابه من بينهم خُبيب بن عدي، وجعل عاصم بن ثابت أميرًا عليهم، وانطلق الركب ناحية مكة حتى اقتربوا منها، فوصل خبرهم إلى قوم من بني لحيان فأخذوا يتتبعونهم، وأحسَّ عاصم أنهم يطاردونهم، فدعا أصحابه إلى صعود قمة عالية على رأس جبل، فاقترب منهم مائة رجل من المشركين وحاصروهم، ودعوهم إلى تسليم أنفسهم بعد أن أعطوهم الأمان، فنظر الصحابة إلى أميرهم عاصم فإذا هو يقول: أما أنا فوالله لا أنزل في ذمة مشرك، اللهم أخبر عنا نبيك.

فلما رأى المشركون أن المسلمين لا يريدون الاستسلام؛ رموهم بالنبال، فاستشهد عاصم ومعه ستة آخرون، ولم يبق إلا خبيب واثنان معه، هما زيد بن الدثنة ومرثد بن أبي مرثد، ولما رأى مرثد بداية الغدر حاول الهرب فقتله البغاة، ثم ربطوا خبيبًا وزيدًا وساروا بهما إلى مكة ؛ حيث باعوهما هناك.

وعندما سمع بنو حارث بوجود خبيب أسرعوا بشرائه ليأخذوا بثأر أبيهم (( الحارث بن عامر بن نفيل )) الذي قتله خبيب يوم بدر، وظل خبيب في بيت عقبة بن الحارث أسيرًا مقيدًا بالحديد.

📍 أسره :

وقد ألقى بنو الحارث خبيب بن عدي في غيابَةِ السجن في بيتهم وأطالوا سجنه , فقضى أيامه عندهم بين صيام وقيام وتلاوة
فما نظرت إليه بنات الحارث وإماؤهن في ليل أو نهار , إلا وجدنه إما راكعاً أو ساجداً وإما قارئاً لكتاب الله , وعيناه تفيض من الدمع , فرقت له قلوبهن وكِدنَ ينسين أنه قتل أباهن في بدر .

حدثت عنه إحداهن بعد إسلامها , قالت :
حُبس خبيب بن عدي في بيتنا , فلما عزم القوم على قتله سألني أن أعطيه سكيناً يحلق بها ماينبغي أن يحلقهُ المسلم من شعره ويتنظف للقتل فأجبته إلى طلبه .
ثم إني غفلتُ عن صبي صغير لي , فدرج نحوه , وجلس في حجره . فما راعني إلا أن رأيت السكين في يده والغلام جالساً على فخده وقلت ماذا صنعت ؟؟
لقد أصاب خبيب بن عدي ثأره بقتل غلامي قبل أن يُقتل .. وفزعتُ فزعاً رآه على وجهي
فالتفت إلي في حنو ورفق وقال : أتخشين أن افجَعَكِ بغلامك هذا ؟؟؟ والله ماكنت لأفعل ذلك .
ثم أردف قائلاً : إننا معشر المسلمين لانلحق الأذى بغلام صغير , أو شيخ معمر كبير أو راهب نذر نفسه للعبادة .
وإنما نقاتل من عدَا علينا وعمل على إحراجنا عن ديننا .
ثم قالت : والله مااحسب أنَ أسيراً على وجه الأرض خيراً من خبيب

وذات يوم دخلت عليه إحدى بنات الحارث فوجدت عنده شيئًا عجيبًا، فخرجت وهي تناديهم وتقول: والله لقد رأيته يحمل قطفًا (عنقودًا) كبيرًا من عنب يأكل منه، وإنه لموثق (مقيد) في الحديد، وما بمكة كلها ثمرة عنب واحدة، ما أظنه إلا رزقًا رزقه الله خبيبًا

📍 مشهد استشهاده :
ولما عزم بنو الحارث على قتل خبيب بن عدي واذاعوا ذلك بين الناس خرجت مكة جميعها إلى منطقة النعيم لتشهد مصرع أسيرها
فلما قربته قريش للقتل .. قال لكبرائها :
إن رأيتم ان تدعوني أصلي ركعتين , فافعلوا .
فَرَقَ له واحد منهم وقال :
دونكَ فصل ركعتيك ..
فركع خبيبن أتم ركعتين وأحسنهما
ثم أقبل على القوم وقال :
والله لولا أن تظنوا أني إنما أطلت صلاتي خوفاً من القتل لاستكثرتُ من الصلاة

 

الموضوع الأصلي : الصحابي خبيب بن عدي رضي الله عنه     -||-     المصدر :     -||-     الكاتب : مخاوي الليل







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعزية لعائلة واحفاد غويزي في فقيدهم حبيب بن شباب اللجنة الإعلامية قـسم الثقافة والعلوم 6 12-29-2012 09:06 PM
أنتم تهنئون حبيب الشعب سامي مدين الميموني قـسم الثقافة والعلوم 2 12-14-2012 01:45 PM
قرية (( الربذة )) قرية الصحابي أبو ذر الغفاري رضي الله عنه . النداوي قـسم الثقافة والعلوم 4 07-28-2011 03:00 AM
لقاء مع الدكتور حبيب معلا المطيري عن ادب الطفل أبن شـــلاّح قـسم الثقافة والعلوم 4 04-02-2011 12:32 PM
يارب رجع كل حبيب لحبيبه ~السمو~ قـسم الثقافة والعلوم 4 09-18-2010 11:51 AM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 04:56 AM

أقسام المنتدى

. @ الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة @ الإهــداءآت والــتـرحيــب @ الـمـواضـيـع الـشـعــريـة @ الـمـواضـيـع الـــطـــبـــيــة @ قـسم الثقافة والعلوم @ الـــلـــقـــاءآت والـــحـــوار @ الأخــبـــار والــتـغـطــيــات @



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
1 2 3 4 5 6 7 8