سودة بنت زمعة رضي الله عنها


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-22-2016, 12:22 PM   #1

 
الصورة الرمزية مخاوي الليل

مخاوي الليل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 المشاركات : 746
 النقاط : مخاوي الليل is on a distinguished road

افتراضي سودة بنت زمعة رضي الله عنها

سودة بنت زمعة رضي الله عنها 🌖

🌸 أسلمت مع زوجها (ابن عمها) قديما في مكة ، وهاجرت مع زوجها إلى الحبشة هربا من التعذيب والاضطهاد ، ومات زوجها هناك وتركها وحيدة لا عون لها ..

🌸وبعد وفاة خديجة رضي الله عنها ، عاش الرسول صلى الله عليه وسلم وحيدا 3 سنوات ، وبعدها جاءت خولة بنت الحكيم وهي نفسها التي خطبت خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم .. وقالت له يا رسول الله ألا تتزوج؟ .. فقال عليه الصلاة والسلام:
((ومن؟ قالت: إن شئت بكراً, وإن شئت ثيِّباً، قال: فمن البكر؟ قالت: ابنة أحب خلق الله إليك، عائشة بنت أبي بكر، قال: ومن الثيِّب؟ قالت: سودة بنت زُمعة, قد آمنت بك، واتبعتك على ما أنت عليه .
وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحتاج لمن يدير شؤون بيته ويرعى فاطمة الزهراء.
قال: فاذهبي فاذكريها علي, -أي اخطبيها لي- .
فجاءت فدخلت بيت أبي بكر, قالت: ثم خرجت, فدخلت على سودة, فقالت: أي سودة, ماذا أدخل الله عليكِ من الخير والبركة؟
قالت: وما ذاك؟ قالت: أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يخطبكِ عليه، فقالت: وددت، -أي تمنيت، أرأيت هذا الأدب أيضاً؟ في إنسان تعرض عليه شيء يتأبَّى، ومن الداخل يذوب شوقاً إليه، لكنه يتأبَّى لكبرٍ فيه- قالت: وددت, ادخلي على أبي, فاذكري له ذلك .
قالت: وهو شيخٌ كبير، فدخلت عليه، فحييته بتحية الجاهلية، ثم قلت: إن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب, أرسلني أخطب عليه سودة، قال: كفءٌ كريم .
فماذا تقول صاحبته, أي مخطوبته؟ قالت: تحب ذلك، قال: ادعيها لي، فدُعيت له .
قال أبوها: أي سودة، زعمت هذه أن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب, أرسل يخطبكِ ، وهو كفء كريم، أفتحبين أن أزوِّجْكِهِ؟ قالت: نعم، قال: فادعيه لي، فدعته، فجاء فزوجه . ))

🌸وقد كان لسودة آنذاك خمسة صبيان او ستة ..
(( فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا يَمْنَعُكِ مِنِّي؟ قَالَتْ: وَاللَّهِ يَا نَبِيَّ اللَّهِ, مَا يَمْنَعُنِي مِنْكَ أَنْ لَا تَكُونَ أَحَبَّ الْبَرِيَّةِ إِلَيَّ, وَلَكِنِّي أُكْرِمُكَ أَنْ يَضْغُوَ هَؤُلَاءِ الصِّبْيَةَ عِنْدَ رَأْسِكَ بُكْرَةً وَعَشِيَّةً,
قَالَ: فَهَلْ مَنَعَكِ مِنِّي شَيْءٌ غَيْرُ ذَلِكَ؟ قَالَتْ: لَا وَاللَّهِ, قَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَرْحَمُكِ اللَّهُ, إِنَّ خَيْرَ نِسَاءٍ رَكِبْنَ أَعْجَازَ الْإِبِلِ, صَالِحُ نِسَاءِ قُرَيْشٍ أَحْنَاهُ عَلَى وَلَدٍ فِي صِغَرٍ, وَأَرْعَاهُ عَلَى بَعْلٍ بِذَاتِ يَدٍ))
🌸وكانت رضي الله عنها ذات روح مرحة تدخل السرور على قلب النبي صلى الله عليه وسلم في كل فرصة ومن الامثلة : قالت سودة لرسول الله صلى الله عليه وسلَّم: صلَّيت خلفك الليلة، فركعت بي حتى أمسكت بأنفي مخافة أن يقطُر الدم، يبدو أن النبي أطال الركوع, فضحك عليه الصلاة والسلام ..
🌸وكانت جوادة كريمة .. فقد روي بسندٍ صحيح عن محمدِ بن سيرين, أن عمر بعث إلى سودة بغرارةٍ من دراهم, فقالت:
((ما هذه؟ قالوا: دراهم، قالت: في غرارةٍ مثل التمر، ففرَّقتها))
🌸كان يسعدها ان ترى الرسول يبتسم من مشيتها المتمايلة من ثقل جسمها .. ف دائما تتقصد انه تتمايل امامه ليبتسم .. يعني كانت روحها رضية هنية ترعى الرسول صلى الله عليه وسلم واولاده ..

 

الموضوع الأصلي : سودة بنت زمعة رضي الله عنها     -||-     المصدر :     -||-     الكاتب : مخاوي الليل







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء بنت يزيد رضي الله عنها مخاوي الليل الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة 2 06-19-2016 01:51 AM
أسماء بنت عميس رضي الله عنها مخاوي الليل الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة 1 06-19-2016 01:48 AM
لميس رضي الله عنها بنت الهيلا الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة 7 08-28-2011 12:37 AM
حملة منتديات العيابين الثانية ..آم المؤمنين رضي الله عنها اللجنة الاعلامية الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة 5 10-22-2010 03:13 PM
لوجمعت جيوش شعري كان سويت احتلال .. أبو نايف الـمـواضـيـع الـشـعــريـة 3 12-27-2009 12:39 AM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 04:58 AM

أقسام المنتدى

. @ الـمـواضـيـع الإسـلامـيـة @ الإهــداءآت والــتـرحيــب @ الـمـواضـيـع الـشـعــريـة @ الـمـواضـيـع الـــطـــبـــيــة @ قـسم الثقافة والعلوم @ الـــلـــقـــاءآت والـــحـــوار @ الأخــبـــار والــتـغـطــيــات @



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
1 2 3 4 5 6 7 8